| تبرير لا يجد صداه لدى الأوساط المعارضة للحكومة