| الراعي في وداع صفير: بطريرك الاستقلال الثاني والمصالحة الذي لا يتكرر